The Limited Times

Now you can see non-English news...

الخضراوات والفواكه بأنواع مختلفة وأسعار منخفضة في أسواق دمشق

2021-04-15T12:56:12.313Z

دمشق-سانا إقبال كبير من المواطنين تشهده أسواق الخضار والفواكه بدمشق في ثالث أيام شهر رمضان المبارك م دمشق-سانا إقبال كبير من المواطنين تشهده أسواق الخضار والفواكه بدمشق في ثالث أيام شهر رمضان المبارك مع وجود أنواع مختلفة من المادة الواحدة وبأسعار منخفضة عن السابق تراعي رغبات الزبائن والقدرات الشرائية لكل منهم. وفي جولة لـ سانا في سوق باب سريجة بدمشق كانت الصورة وحدها تصف المشهد الذي اعتادت عليه مدينة دمشق حتى قبل سنوات الأزمة التي مرت بها البلاد فكانت أصوات بائعي المأكولات والمشروبات التي تقدم



دمشق-سانا

إقبال كبير من المواطنين تشهده أسواق الخضار والفواكه بدمشق في ثالث أيام شهر رمضان المبارك مع وجود أنواع مختلفة من المادة الواحدة وبأسعار منخفضة عن السابق تراعي رغبات الزبائن والقدرات الشرائية لكل منهم.

وفي جولة لـ سانا في سوق باب سريجة بدمشق كانت الصورة وحدها تصف المشهد الذي اعتادت عليه مدينة دمشق حتى قبل سنوات الأزمة التي مرت بها البلاد فكانت أصوات بائعي المأكولات والمشروبات التي تقدم على وجبات الإفطار الرمضانية تملأ المكان مثل “العرق سوس” و”التمر هندي” وغيرهما من المشروبات الدمشقية الشهيرة وبين هذه الأصوات التي يعرفها كل ساكني الشام كانت السيدة أم وليد تنهمك في انتقاء أفضل حبات البندورة والباذنجان لإعداد وجبة الافطار لعائلتها المكونة من أربعة أفراد لكنها قالت “إنها اليوم تشتري كميات أقل مما اعتادت عليه في السابق بسبب الحالة الاقتصادية”.

أما أبو محمود الذي اختار نوع التمر الذي يفضله على مائدة الإفطار من بين الأنواع الكثيرة الموجودة في السوق والتي تتراوح أسعاره من 6000 إلى 12000 ليرة سورية قال “إن سعر التمور انخفض بمعدل 1500 ليرة مع بداية شهر رمضان الفضيل” لكن أبو محمود الذي يمتلك محل تصليح أدوات منزلية أمل بأن تكون الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد مؤقتة وتنخفض الاسعار بمعدلات أكبر من ذلك.

معلمة تلاميذ المرحلة الأولى اعتماد تمكنت يوم أمس من اعداد أكثر من صنف على مائدة الافطار وقدمت أكثر من نوعين من السلطات نتيجة انخفاض اسعار الخضار لكنها املت على حد تعبيرها بأن يكون هناك ثبات في انخفاض الأسعار واستقرارها وقالت: “للأسف إن الفترة الماضية شهدت تحليقا غير منطقي في أسعار الخضراوات والفواكه” حيث أكد أحد الباعة أن البندورة انخفضت من 1500 ليرة إلى أقل من 1000 ليرة والباذنجان إلى أقل من 1000 ليرة بعد أن تجاوز 3000 ليرة في الأيام الماضية والزهرة إلى أقل من نصف السعر الذي كانت تباع به قبل أسبوع.

وأظهرت لوحات الأسعار التي عرضها الباعة أمام محلاتهم انخفاضا في أسعار الفواكه أيضا حيث تراوح سعر التفاح بين 1000 و1800 ليرة والبرتقال بين 1400 و2000 ليرة والليمون بين 1200 و1400 ليرة واللوز1500 والفريز بين 2000 و3000 ليرة والموز بين 3000 و3500 ليرة والرمان 1500 حتى 3000 ليرة.

أما الخضراوات فكان سعر الفليفلة 4000 ليرة في حين تراوح سعر الكوسا من 1200 إلى2000 ليرة والفاصولياء بين 3000 و3500 والثوم من 1000حتى 1800 ليرة والبازلاء 1500 ليرة والباذنجان بين 800 و 1000 والبصل من 500 إلى 650 ليرة والجزر من 700 حتى 800 ليرة والزهرة تراوحت من 400 إلى 650 ليرة والبطاطا بين 700 و1300 ليرة والفول من 800 حتى 900 ليرة والبندورة من 750 إلى 1000 ليرة والخيار من 1000 إلى 1600 ليرة وربطة البقدونس من 100 إلى 150 ليرة والنعنع والسلق 200 ليرة للباقة والفجل 150 ليرة في حين تراوح سعر الخسة الواحدة بين 200 حتى 400 ليرة.

البائعون وأصحاب محال الخضار والفواكه أكدوا أن الأسعار انخفضت عن السابق وهي متفاوتة حسب الوفرة والطلب في حين ارجع بعضهم عدم حدوث انخفاضات كبيرة في الأسعار هو ارتفاع أجور النقل وأسعار أكياس النايلون وأجور العمال في حين فضل بعضهم الآخر أن يتم شراء الخضار والفواكه من المزارع مباشرة ما يسهم بتوفير حلقات الشراء والبيع وانخفاض الأسعار بشكل أكبر.

 جيما ابراهيم ومهران معلا

Source: sena

All business articles on 2021-04-15

You may like

Trends 24h

Business 2021-05-05T23:17:39.533Z

Latest

© Communities 2019 - Privacy